[sam_zone id=1]

سمعة كوبيش تسبقه.. من انتقاد اللبنانيين إلى الليبيين

قرر مجلس الأمن تعيين السلوفاكي يان كوبيش رئيسا لبعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، خلفا للبناني غسان سلامة.

وكالة فرانس برس نقلت عن مصادر لم تسمها أن تعيين كوبيش قابله تحفظ داخل مجلس الأمن، يان كوبيش الذي سبب جدلا.

بعد 10 أشهر من الشد والجذب والأسماء المختلفة التي طرحت على طاولة مجلس الأمن استقر الأعضاء أخيرا على اسم لتولي رئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

المنصب كان من نصيب الدبلوماسي يان كوبيش ذي الثمانية والستين عاما، والذي يحمل جواز سفر سلوفاكيا.

كوبيش لديه سيرة مهنية طويلة الباع، بدأت منذ عام 1999 حين تولى منصب أمين عام منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وبعد هذا المنصب تولى وزارة خارجية بلاده سلوفاكيا عام 2006، والتي أهلته ليرأس بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان عام 2011.

في عام 2015 انتقل كوبيش للعراق وتولى منصب رئيس البعثة الأممية هناك حتى عام 2018، حيث انتقل إلى لبنان للعمل كمنسق خاص فيها.

وكالة فرانس برس قالت إن كوبيش ذو سمعة سيئة في التعامل مع الملفات .. ولا يبدو ذلك غريبا حيث لمع اسم يان كوبيش في الأوساط السياسية من خلال انتقاداته اللاذعة والصريحة لسياسيي لبنان، وبعد كل ذلك .. التساؤل هنا .. كيف سيتعامل كوبيش مع الملف.

في هذا المقال