[sam_zone id=1]

بسبب كورونا..شواطئ بالي السياحية تتحول الى مكب للنفايات

تراكمت أطنان من النفايات البلاستيكية والزجاجيات على شواطئ كوتا وجيمباران في جزيرة بالي الإندنيسية والتي كانت من أحد الوجهات السياحية المهمة للزوار، وتفاقمت المشكلة من شهر ديسمبر الماضي حيث يتم يومياً جمع 30 و60 طناً من النفايات.

ويعود سبب تكدس النفايات على الشواطئ الى فيروس كورونا التي حرمت السياح من التدفق للمناطق والى الرياح الموسمية والأمطار الغزيرة التي تدفع النفايات باتجاة الشاطئ، ويعتقد السكان أن المشكلة أكبر من أي وقت مضى.

وبين الدكتور جيدي هندراوان، رئيس مركز الاستشعار عن بعد وعلوم المحيطات في جامعة أودايانا في بالي أن مشكلة أنظمة معالجة القمامة غير الفعالة في إندونيسيا هي أكبر مشكلة يواجهونها وأن بالي وجافا بدأتا للتو في إعادة تنظيمها.

في هذا المقال