مستثمرون خليجيون و ليبيون يشترون أكبر شركة للأسمنت في شرق ليبيا

إشترت مجموعة مستثمرين خليجيين و ليبيين أكبر شركة لصناعة الأسمنت في شرق ليبيا مراهنين على حدوث طفرة في قطاع البناء عندما تضع الحرب أوزارها في البلاد وفقا لما ذكره أحد المستثمرين.

 

وقال “أحمد بن حليم” الرئيس التنفيذي لمجموعة ليبيا القابضة إن شركته اشترت حصة الأغلبية في شركة الأسمنت الليبية من مجموعة كوادراسير النمساوية مقابل “عشرات الملايين” من اليورو.

 

وأضاف أن مستثمرين من السعودية – من بينهم مجموعة صناعية مدرجة في البورصة – ومن الإمارات العربية المتحدة شاركوا في الصفقة. ولم يكشف “بن حليم” عن أسماء الشركاء ولم يدل بتفاصيل حول الصفقة.

 

وأشار إلى أن شركة صناعة الأسمنت لديها ثلاثة مصانع في شرق ليبيا لكن مصنعا واحدا منها يعمل وينتج 300 ألف طن فقط سنويا وهو جزء ضئيل من الطاقة الإنتاجية البالغة ثلاثة ملايين طن.

 

ويخطط الملاك الجدد لاستثمار ما يزيد على 50 مليون يورو في المصانع الثلاثة لرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية 25 بالمئة لكنهم لن يضخوا الأموال إلا عندما تشهد ليبيا بعض الاستقرار.

 

وقال “بن حليم” وهو ابن رئيس وزراء سابق “نراهن على حدوث نقص في الأسمنت الذي تحتاجه ليبيا لإعادة بناء البلاد، ربما يصفنا الناس بالجنون لكننا ننظر إلى ليبيا نظرة إيجابية بعيدة المدى.”

 

وتستورد ليبيا معظم احتياجاتها من الأسمنت. ويقع المصنعان في بنغازي.

 

وقال “بن حليم” إن المصنع الثالث الواقع بالقرب من مدينة درنة أحد معاقل المتشددين الإسلاميين هو المصنع الوحيد الذي يعمل بين المصانع الثلاثة.

 

ولدى مجموعة ليبيا القابضة التي يملك فيها مستثمرون سعوديون حصصا كبيرة استثمارات أيضا في قطاع الطاقة والبنية التحتية والقطاع المالي في ليبيا.

 

 

 

في هذا المقال