[sam_zone id=1]

“الوطنية لحقوق الإنسان” تعرب عن قلقها إزاء أحداث الكفرة

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا عن بالغ قلقها الشديد إزاء تصاعد وتيرة الاشتباكات المسلحة وأحداث العنف في مدينة الكفرة بين قبلتي التبو والزوية.

وحذرت اللجنة في بيانها الصادر امس الإثنين طرفي النزاع من مغبة الاستمرار في استهداف المدنيين جراء القصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة فيما بينها، محملة إياهم المسؤولية القانونية الكاملة حيال الضحايا والمصابين من المدنيين الذين وقعوا بسبب هذه الاشتباكات.

وطالبت اللجنة من كافة أطراف النزاع بوقف فوري لإطلاق النار وأعمال العنف والقصف العشوائي الذي طال المدنيين وممتلكاتهم وتعرض حياتهم وسلامتهم للخطر، داعية إياهم بفتح ممرات آمنة للفرق الطبية والإغاثية لإسعاف الجرحى وإجلاء المدنيين.

كما ناشدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان اتحاد مجالس الحكماء والشورى بالكفرة وجميع السلطات الليبية بسرعة التحرك العاجل لوقف الاقتتال الدائر بالمدينة بحسب البيان.

ويشار إلى أن مدينة الكفرة تشهد منذ عدة أشهر اشتباكات مسلحة تتجدد من وقت لآخر، بين مسلحين من قبيلتي التبو والزوية، أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى ونزوح سكان المدينة. (وال)

في هذا المقال