[sam_zone id=1]

باشاغا يهاجم حكومة الدبيبة ويؤكد: دخلنا طرابلس بمركبتين مدنيتين دون سلاح وخرجنا لمنع سقوط ضحايا

قال رئس حكومة الاستقرار، فتحي باشاغا، إن الدبيبة فقد السيطرة في طرابلس، وأن ثلاث ميليشيات تسيطر على العاصمة هي التي روعت المدنيين، مؤكدًا أن استمرار حكومة الدبيبة يعني أنها ستعيد المشانق إلى ميدان الشهداء في طرابلس كما فعل الاحتلال من قبل.
واتهم باشاغا في خطاب مصور له مساء أمس الثلاثاء حكومة الدبيبة بالعمل على تعطيل وإفساد الانتخابات رغم تعهداتها، واستغلال المال العام من أجل شراء الولاءات.

وجدد باشاغا تأكيده رفض استعمال السلاح تحت أي ظرف، رغم امتلاكه القوة الكافية لفعل ذلك، مشيرًا إلى أنه يستطيع دخول العاصمة بالقوة، لكن هذا لن يحدث.

وعن أحداث طرابلس أوضح باشاغا أنه دخل مع أفراد حكومته إلى طرابلس بسيارتين مدنيتين ولم يحمل أي قطعة سلاح، وأن أهالي المنطقة استقبلوه بكل حفاوة، لكنه قرر الخروج لمنع سقوط أي ضحية، مؤكدًا أن جهات مالية كبرى تقف وراء الاشتباكات التي جرت في العاصمة، وإن طرابلس مدينة مختطفة من قبل الميليشيات.

ووصف باشاغا اجتماعات منظمة الحوار الإنساني بأنها اجتماعات تهدف لخلق الفتنة، مشيرًا إلى المنظمة المذكورة منظمة مشبوهة يقف وراءها قادة الميليشيات، كما وصف حكومة تصريف الأعمال بأنها حكومة فقدت شرعيتها داخليًا ودوليًا وأخلاقيًا، وهي مستعدة لإشعال حرب للحفاظ على موقعها

في هذا المقال